أخبار هولندا

أصيب مستشفى أنشخيده بالصدمة بعد أن أصبح هدفا للمشاغبين – فيديو

 قام المشاغبين بمهاجمة مستشفى في انشخيده ليلة البارحة ، حاول المتظاهرون تحطيم نوافذ المستشفى لكنهم فشلوافي ذلك . وقال متحدث باسم المستشفى “إنه أمر مروع أننا مستهدفون الآن. الأشخاص الذين عملوا بجد خلال أزمة كورونا يكافئون بهذه الطريقة”.

يقول مدير المستشفى “أعتقد أنه لأمر فظيع” . “نحن نمر جميعًا بأوقات عصيبة.

أفهم أيضًا أن الناس لديهم مشاعر بعدم الراحة والحرية المقيدة . لكن التعبير من خلال تدمير كل شيء ومضايقتنا لا ينفع ، ويضيف فقط إذا تحملنا المسؤولية معًا ، سنخرج من هذه الأزمة.”

الليلة الماضية ، كان المتظاهرون والمشاغبون يرتكبون بالفعل أعمال تخريب في وسط مدينة انشخيده ووصل التخريب إلى أبواب المستشفى. هناك حاولوا المشاغبون تحطيم النوافذ دون جدوى ، لقد تم بالفعل نشر حراس امنيين اضافيين فى المستشفى.

يجد المتحدث بأسم المشفى صعوبة في تقدير مدى تعمد الإجراء ضد مستشفى MST. “بنفس الطريقة التي تم بها الهجوم على المتاجر ، تمت مهاجمة المستشفى.  ” كانت خدمات الطوارئ والشرطة تتعرض للهجوم وفي هذا الاتجاه حان دور المستشفى”.

بيئة آمنة

أكدت صوفيا دي رويج ، رئيسة مجلس إدارة مستشفىMST صباح اليوم في راديو NOS 1 Journaal أن الوضع كان خطيرًا. “نحاول توفير بيئة آمنة لموظفينا ، لكن لم يكن هذا هو الحال في الليلة الماضية.

حدثت أعمال الشغب أثناء تغيير نوبة الحارس الليلية. لم يجرؤ موظفون المستشفى على الدخول والخروج بسبب حالة الرعب والذعر الذي تعرضت لها المستشفى والشوارع البارحة كما ذكر موقع NOS.”

لا تفهم رئيسة مجلس إدارة مستشفىMST أن”الناس يستيقظون في الصباح ويعتقدون أنهم سيهاجمون في مستشفى خلال المساء. لا ترغب في فهم ذلك أيضًا.”

تضيف رئيسة مجلس الأدارة : إن المستشفى سيتخذ احتياطات إضافية في المستقبل القريب. يتم نشر حراس أمن إضافيين ويتم شرح للموظفين ما يفعله المستشفى لضمان بيئة آمنة.

اقرأ المزيد : رئيس الوزراء روته يقول : “العنف الإجرامي” ليس له علاقة بالنضال من أجل الحرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

(متابعينا الأعزاء نحن نعمل هذه الخدمة بالمجان ..يرجى دعمنا بأزالة مانع الأعلان . (مع تحيات فريق موقع هولندا والعالم