أخبار العالم

أغلقت الشواطئ في كورسيكا بسبب تسرب النفط في البحر

في البحر الأبيض المتوسط ​​، تطفو بقعتان نفطيتان بطول 35 كيلومترًا تقريبًا قبالة ساحل كورسيكا. تم اكتشاف النفط يوم الجمعة خلال رحلة دورية للبحرية الفرنسية.

كإجراء احترازي ، تم إغلاق الشواطئ على الجانب الشرقي من الجزيرة أمام السياح ، كما يحظر الصيد في المنطقة الملوثة ، بالأضافة الى ذلك تم نشر البحرية الفرنسية لامتصاص النفط من سطح البحر.

كما توجهت سفينتان تابعتان للبحرية الوطنية مجهزتان بـ”بمواد لمكافحة التلوث، وفريق مختص” إلى ساحل كورسيكا، بعدما انطلقتا من قاعدتهما في تولون بجنوب فرنسا.
وأُرسل ثمانون عنصراً من قوات الأمن وأجهزة الإنقاذ للمساعدة في عملية التنظيف في حال وصول النفط إلى الساحل، بحسب السلطات المحلية.

ولم يعرف بعد من أي سفينة يأتي تسرب النفط ولا يزال البحث جاريا. تشتبه السلطات في أن النفط انتهى في البحر عندما تم شطف خزان الوقود.

هناك مخاوف جدية بشأن الأضرار التي يمكن أن يسببها النفط للبحر والشواطئ و أصبح من الواضح الآن أن النفط يطفو على بعد 10 كيلومترات من الساحل وينقله التيار إلى البحر المفتوح.


وقال متحدث باسم خفر السواحل لوكالة فرانس برس “هذا الشيئ يدعو الى الاطمئنان”. “لكن علينا توخي الحذر لأن مجرى تيار الهواء يمكن أن يغير الوضع.” 

الشواطئ مغلقة

حيث الشواطئ مغلقة ، يأمل عمدة جيسوناتشيا ، أن يتم تنظيف النفط بسرعة وقال لوكالة الانباء الفرنسية “هناك الكثير من الغضب”. 

“لا يمكننا حقًا الحصول على هذا في بداية موسم الصيف.”

وسافر الوزير الفرنسي أنيك جيراردين ، المسؤول عن الشؤون البحرية ، إلى المنطقة للأطلاع على الأوضاع هناك ، واضاف “نحن مصممون على العثور على المسبب في تسرب النفط ، هؤلاء مجرمون ويجب معاملتهم كمجرمين.”

ويقترب النفط من ساحل أليريا بكورسيا، وهو شريط من الشواطئ الرملية ، كما حضت السلطات الأهالي على تجنب الذهاب إلى الشواطئ السبت، ومنعت الصيد في المنطقة.
وقالت المدعية دومينيك لورنس، إن الدرك البحري الفرنسي باشر تحقيقاً في واقعة التسرب، وأضافت أن المسؤولين “بصدد إجراء تحليل لحركة الملاحة البحرية في المنطقة لكشف الفاعلين “.

المصدر : NOS

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

(متابعينا الأعزاء نحن نعمل هذه الخدمة بالمجان ..يرجى دعمنا بأزالة مانع الأعلان . (مع تحيات فريق موقع هولندا والعالم