أخبار العالم

العلاقة الجيدة مع تركيا ضرورية للاتحاد الأوروبي ، لكن حقوق الإنسان غير قابلة للتفاوض’

تركيا مهمة بالنسبة للاتحاد الأوروبي وبالتالي فإن وجود علاقة جيدة معها أمر ضروري. 

هذا ما قالته رئيسة المفوضية أورسولا فون دير لاين ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل بعد لقاء جمعهما مع الرئيس أردوغان. ومع ذلك فقد تم التطرق أيضًا في قضايا حقوق الإنسان ( العنف ضد المرأة) كما انتقد المجتمعين قرار تركيا الأخير بالأنسحاب من اتفاقية اسطنبول .

قامت رئيسة المفوضية فون دير لاين، ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل ، بزيارة أردوغان بهدف تعزيز العلاقات ، بعد أن دخلت تركيا واليونان في صراع بشأن التنقيب عن النفط والغاز والحدود البحرية في البحر المتوسط ​​العام الماضي. 

قررت الدول الأعضاء مؤخرًا عدم تصعيد العقوبات المفروضة على تركيا من قبل الأتحاد الأوروبي، لأن التوترات بين تركيا واليونان خفت مرة أخرى.

قصة نجاح

شدد رئيس المفوضية على أهمية وجود علاقة جيدة بين تركيا والاتحاد الأوروبي. لذلك أعلنت الأطراف أن تركيا والاتحاد الأوروبي سوف يعملان على تحسين العلاقات التجارية. وتعتبر الزيارة من قبل كل من تركيا والاتحاد الأوروبي بمثابة “استئناف” للعلاقة.

“بالنسبة لتركيا ، هذه الزيارة هي قصة نجاح” ، هذا ما قالته المراسلة ميترا نزار. “تتحدث وسائل الإعلام عن فتح آفاق جديدة ومستقبل إيجابي فيما يتعلق بالعلاقات الاقتصادية بين تركيا والاتحاد الأوروبي ، هذا يأتي أيضًا من وجهة نظر الحكومة التركية .”

سحر الهجوم

من مصلحة أنقرة تصحيح العلاقة مع الاتحاد الأوروبي. 

في بداية هذا العام ، شن أردوغان هجومًا ساحرًا لاستعادة العلاقة المضطربة بين الأتحاد الأوروبي وتركيا، كما تمر تركيا بأزمة اقتصادية عميقة ولا يمكنها تحمل خوض معركة مستمرة مع الدول الأعضاء البالغ عددها 27 دولة. 

“لهذا السبب رأينا في نهاية العام الماضي تركيا تتراجع خطوة إلى الوراء في الصراع في البحر الأبيض المتوسط.”

لكن من مصلحة الاتحاد الأوروبي أيضًا استعادة العلاقة مع تركيا ، بسبب صفقة الهجرة والاجئين. يشير الصحفي نزار إلى هذه النقطة ويقول : “أردوغان يعرف ذلك جيدًا، لديه ورقة رابحة ، وهي أربعة ملايين لاجئ يتم استقبالهم في تركيا. يريد الاتحاد الأوروبي أن تستمر تركيا في استقبالهم وعدم فتح الحدود لهم لدخول الاتحاد الأوروبي، وهذا يعطي أردوغان موقفًا تفاوضيًا جيدًا”.

كما قال متحدث باسم أردوغان لوسائل إعلام تركية إن الرئيس أبلغ رؤساء الاتحاد الأوروبي أن هدف تركيا النهائي هو الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. كان للبلاد هذا الطموح منذ سنوات ، لكن وفقًا لمصادر داخل الاتحاد الأوروبي ، لا يزال هذا بعيد المنال في الوقت الحالي، وهذا الشيء يتوقف على كيفية أداء تركيا في المستقبل.

رفع الحاجبين

كان السؤال الكبير الذي علق على هذه الزيارة هو ما إذا كان سيتم مناقشة موضوع حقوق الإنسان. 

دعا منتقدون في بروكسل وأصوات معارضة في تركيا المجتمعين إلى مخاطبة أردوغان بشأن قضايا مثل الانسحاب الأخير من معاهدة اسطنبول والضغط المتزايد على المعارضة في تركيا ،على وجه الخصوص ، فإن الخطوات بعيدة المدى التي اتخذها أردوغان مؤخرًا لحظر حزب HDP المعارض الكبير المؤيد للأكراد تثير قلقًا خاصًا.

طلبت رئيسة المفوضية من أردوغان مراجعة القرار بشأن معاهدة اسطنبول وكثير يعقدون أن هذا سيكون دون جدوى ،كما تحدثوا بعمق عن انتهاكات حقوق الإنسان ، بحسب فون دير لاين. كما أكدت رئيسة المفوضية فون دير لاين: “حقوق الإنسان غير قابلة للتفاوض وقد أوضحنا ذلك تمامًا”.

وتقول منظمات حقوق الإنسان إن الاتحاد الأوروبي يجب أن ينتقد أردوغان أكثر ، والتعبير عن القلق وحده لا يكفي. 

انظر أولاً ثم صدق

في فبراير ، أطلق الزعيم التركي أردوغان خطة عمل نوقشت كثيرًا لتحسين حقوق الإنسان.

تقول ميترا نزار: “لقد استقبلت تلك الخطة بدهشة كبيرة في دوائر المعارضة ، هذه إشارات إلى العديد من الصحفيين وأعضاء المعارضة الموجودين في السجن.

المصدر :NOS

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

(متابعينا الأعزاء نحن نعمل هذه الخدمة بالمجان ..يرجى دعمنا بأزالة مانع الأعلان . (مع تحيات فريق موقع هولندا والعالم