أخبار هولندا

دراما عائلية : وفاة امرأة هولندية في تركيا بسبب اخطاء مجهولة ناتجة عن إجراء عملية تجميل

توفيت امرأة هولندية شابة وأم لثلاثة أطفال بسبب المضاعفات التي حصلت لها بسبب عمليات التجميل الجراحية ، أرادت السيدة شاريدا إجراء عمليات تجميل لبطنها وأردافها في تركيا ، و قد قامت بالسفر إلى مستشفى في تركيا لإجراء عمليات التجميل ، وهناك وقعت الكارثة .

كيف يمكن حصول هذا؟

تتحدث جولي والدة شاريدا والتي تبلغ من العمر (58 عامًا) عن الدراما العائلية التي حصلت ، النوم أصبح غير ممكن لوالدة شاريدا ، منذ فبراير من هذا العام ، من خلال الحزن ، الغضب ، بسبب كل الصعوبات والمعاناة التي تحصل.

جولي من مدينة Voorschoten الهولندية ، لديها ابنة تتمتع بصحة جيدة ، شاريدا التي تبلغ من العمر 39 سنة ،امرأة مرحة ، فخورة كونها أم لثلاثة أطفال ، كانت تحب الرقص ، بالأضافة حبها الى العائلة. بدأت مؤخرًا العمل في فندق في روكانج . لكن شاريدا كانت أيضًا غير راضية عن شكلها حول بطنها وأردافها.

تأثرت من قبل الصديقات

تتحدث جولي والدة شاريدا لصحيفة RTL Nieuws: “كانت ابنتي مرحة ودائمًا سعيدة جدًا بشخصيتها ، ولكن فجأة تغير ذلك”. “أعتقد أنها تأثرت بصديقاتها ، وربما أيضًا تأثرت بكل تلك الصور للنساء على Instagram.”

كانت شاريدا مقتنعة بفكرة أن تقوم بإجراء عملية شد البطن ورفع المؤخرة ، مما يمنحها أردافًا أكثر امتلاءً من دهون البطن. “لم يكن لديها الكثير من المال لأجراء العملية في اوروبا او في هولندا بالتحديد ، لذلك قررت أن تفعل ذلك في الخارج وفي تركيا بالتحديد ، والدة شاريدا تقول لم أكن سعيدة بذلك ، لكن شاريدا استمرت في الإصرار على الذهاب الى تركيا كون العمليات الجراحية أرخص هناك.”

وكالة وساطة

في بداية هذا العام ، اتصلت شاريدا بوكالة هولندية تتوسط بين المرضى وجراحي التجميل الأجانب ، دانيشي نوب ، مالك تلك الوكالة ، يتحدث معها.

تقول الأم جولي للصحيفة : “تحدثت لابنتي إنها لا تحتاج لاجراء عملية تجميل ، ولم يكن لدينا اتصال جيد مع الطبيب الذي تواصلنا معه في ذلك الوقت ، لذلك نصحت شاريدا بعدم القيام بذلك ، ولكن للأسف حصل ماكان ليحصل لو سمعت كلامي”.

تذكرة سفر إلى تركيا

تقول الأم جولي شاريدا” كانت عنيدة ” ، في بداية هذا العام ، قررت السفر الى تركيا وحجزت تذكرة سفر إلى اسطنبول بمفردها. في الطريق إلى كنت ارى بعينيها الفرحة وكانت تردد القول بأنها في الايام القادمة سوف يكون لديها جسد أجمل.
الوالدة جولي تذهب مع ابنتها الى تركيا .

تقول الوالدة : “لم أستطع منعها وكنت لا اريد أن أدع طفلتها تسافر بمفردها إلى الخارج”.

في 22 فبراير ، تم اجراء اختبارات كورونا في المستشفى التركي ، وبعد يومين قام الأطباء بإجراء عملية لها. تقول الأم جولي إن العملية الجراحية استغرقت أكثر من ست ساعات ومن ثم وجدت ابنتي في حالة ذهول وشحوب من التخدير والمورفين. شاريدا كانت تتألم ، وبالكاد كانت تستطيع التحرك. وفقًا لوالدة شاريدا، لم يتحسن وضع ابنتها في الأيام التي تلت العملية.

الرعاية كانت سيئة للغاية

تضيف والدة شاريدا : اضطررت إلى تغيير سريرها بنفسي ، وإفراغ كيس البول الخاص بها و لم تكن هناك سوى إبر وريدية مفتوحة ومكشوفة بجوار سريرها وتلك الرائحة الكريهة .” تتوقف جولي للحظات وتضيف. “من غير السار أن تتحدث عن طفلك ، لكنها كانت تشم رائحة في جميع أنحاء جسدها ، تلك الجروح لم تكن نظيفة وكانت تعاني من تنخر في الجلد ، ومات نسيجها لأنه لم يتم الاعتناء به بشكل صحيح.”

“وبقي الأطباء يقولون ، ‘هذا طبيعي ، إنه طبيعي. حقًا ، لا يمكنني سماع هذه الكلمات بعد الآن.”

اللحظات العصيبة

بعد بضعة أيام ، أصيبت شاريدا بضيق في التنفس. إنها تتعرق في كل مكان ، وهي بالكاد تتنفس ، قامت والدتها بفك أزرار قميصها للحصول على مزيد من الهواء ، لكن هذا لا يساعد. “لقد تحولت إلى اللون الرمادي. قلت لها ،” أنا معك ، انتظر”.

بقيت شاريدا تقول: “أحبك يا أمي ، أعتني بأولادي”. ثم غمي عليها فجأة. “صرخت الأم طلبا للمساعدة ، جاء شخص ما بعد عشرين دقيقة.”

يقضون ساعات مع شاريدا ، جولي يجب أن تنتظر في الخارج ، ترى ابنتها عائدة إلى الثلاجة في المساء ، توفيت شاريدا.

“الصدمة: لم أصدق ذلك. لم أصدق ذلك حقًا. لقد اضطررت إلى ترتيب كل شيء وإجراء الكثير من المكالمات الهاتفية ، وبعد بضعة أيام كنت على متن الطائرة التي نُقلت فيها ابنتي في صندوق ، كيف يكون ذلك؟ “

ليال بلا نوم

ما زالت لا تصدق والدة شاريدا حتى الآن ، بعد بضعة أشهر ، ترقد مستيقظة في الليل ، وتحدق في السقف ، أو تريح أحفادها ، الذين تعتني بهم جولي ، والدة شاريدا تعمل بدوام كامل، اللأطفال يبلغون من العمر “ 12 و 14 و 9.

إنهم يفتقدون والدتهم بالتأكيد ، في بعض الأحيان لا يريدون للذهاب إلى المدرسة وأنا أبقيهم في المنزل عندما لا أستطيع ذلك.”

تقول جولي إن الحزن جديد على قلبي ، وما هو جديد أيضًا: الغضب. “حصلنا على شهادة وفاة: كانت ستتقارير المستشفى تقول حصل الموت بسبب انسداد رئوي ، ولكن أيا كان الأمر ، تقول جولي أعتقد أنه تم ارتكاب أخطاء أثناء الجراحة من قبل ذلك الطبيب ، وبعد ذلك من قبل الممرضات.”

تقول جولي للصحيفة “لا أريد عذرًا ، أريد إجراء تحقيق ، أريد معاقبة هذا الطبيب ويجب أن يكون هناك نظافة أفضل والرعاية اللاحقة في ذلك المستشفى. أسأل نفسي باستمرار: ما الذي حدث؟ خطأ؟ كيف يمكن أن يحدث هذا؟ لكن للأسف لا يوجد اجابات واضحة.

المحامي والصحافة

جولي وصهرها يتطلعون الآن لتوكيل المحامي و يتحدثون إلى الصحفيين ، ويبحثون عن ضحايا آخرين لهذا الطبيب ، ويتصلون بالمستشفى ، ويتحدثون إلى موظفة مكتب الوساطة يفعلون كل ما بوسعهم لتبيان الحقائق ومحاسبة المخطئين.

“أنا لست في حالة حداد بعد ، لا أنا لا أتفهم ذلك على الإطلاق ، لدي ثلاثة أطفال لأعتني بهم ويجب أن أقاتل ، أنا غاضبة للغاية. أحفادي ليس لديهم أم بعد الآن. كل شيء مكسور “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

(متابعينا الأعزاء نحن نعمل هذه الخدمة بالمجان ..يرجى دعمنا بأزالة مانع الأعلان . (مع تحيات فريق موقع هولندا والعالم