أخبار العالم

فرنسا وألمانيا ورئيس الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي يدينون الإعدام “الهمجي” للصحفي الإيراني روح الله زم

نفذت إيران حكم الإعدام في الصحفي المعارض روح الله زم التي أدانته المحكمة باستخدام تطبيق للمراسلة في التحريض ضد الحكومة. وقد تم إعدام الصحفي الإيراني المعارض روح الله زم صباح يوم السبت ، بحسب التلفزيون الإيراني.

 ردت وزارة الخارجية الفرنسية بغضب على إعدام المعارض الإيراني روح الله زام ، الذي كان يعيش في فرنسا منذ عام 2009. كما ندد رئيس الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل وألمانيا بتنفيذ الإعدام . كما وصفو أعدام الصحفي الإيراني روح الله زم “بالعمل الهمجي والغير مقبول”.

أتهم الصحفي الإيراني المعارض روح الله زم بإثارة احتجاجات حاشدة ضد الحكام السياسيين والدينيين في عام 2017 .
كان لدى زام نحو 1.4 مليون متابع على موقعه وكانو يشاركون مقاطع الفيديو للاحتجاجات والمعلومات الضارة والفاسدة عن أفعال السلطات الإيرانية ، وأفاد الصحفي عبر موقعه الإلكتروني  (آمد نيوز) و Telegram عن تجاوزات ارتكبتها السلطات الإيرانية. كما شارك أيضًا في مواقع وأوقات المظاهرات وكانت قناته تقدم نصائح حول صنع زجاجات المولوتوف .

كانت السلطات الإيرانية تلاحق روح الله زم لسنوات ، ولكن بسبب نفيه في فرنسا ، كان بعيد المنال لفترة طويلة. وكان قد فر إلى هناك بعد سجنه لفترة من الزمن من قبل الحكومة لمشاركته في احتجاجات ضد انتخابات 2009 الرئاسية.

الفساد على الأرض

ليس من الواضح كيف تمت عملية القبض على الصحفي وكيف أصبح في أيدي قوات الأمن الإيرانية. وبحسب تصريح زوجته ، فقد اختفى في رحلة عمل بالعراق في أكتوبر عام 2019. ومن بعد الأختفاء ظهر وهو يمتثل أمام محكمة في إيران ، حيث حوكم بتهمة “الفساد في الأرض” ، وهذه التهمة كانت تعني للحكومة التجسس أو محاولة قلب نظام الحكم في أيران. واتهمت إيران روح الله زم بالعمل مع أجهزة المخابرات الفرنسية وإسرائيل والولايات المتحدة الأميركية.

تقول كارولين رويلانتس ، الخبيرة في مجلة NRC ، إنه من الصعب وصف مدى أهمية روح الله زم في التأثير على الاحتجاجات الإيرانية . “كان الوضع في البلاد ولا يزال سيئًا. لا داعي لإثارة الغضب بين السكان. بالإضافة إلى ذلك ، غالبًا لا يكون للاحتجاجات في إيران زعيم”.

لذلك لن يفاجأ رويلانتس إذا بالغت إيران في دور المعارض روح الله زم كمبرر للإعدام وألفاق جميع هذه التهم له. كما أنه من الشيئ الجيد للحكومة على أن يكون حكم الأعدام على المارض هو رادع نهائي للمتظاهرين الجدد ، لأن الاحتجاجات لا تزال كبيرة و كثيرة في البلاد ، وإن كانت على نطاق ضيق. على الرغم من ذلك ، يبدو أن روح الله زام كان مهمًا بما يكفي ليتم أختطافه من العراق وجلبه الى المحاكم الأيرانية.

الانتقادات الدولية

لم يتم تطبيق عقوبة الإعدام في أي مكان بعد الصين كما هو الحال في إيران . وفقًا لمنظمة العفو الدولية ، تم إعدام عن ما لا يقل عن 251 معارضًا في عام 2019 . وقد قامت مؤخرًا السلطات الإيرانية بتنفذ حكم الإعدام بحق المصارع الشاب نويد أفكاري، على الرغم من النداءات الدولية الداعية إلى وقف إعدامه. وقد كان هناك الكثير من الانتقادات الدولية ، بعد إجباره على الإدلاء باعتراف كاذب بشأن جريمة قتل.

دعت المنظمة غير الحكومية في الاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ إجراء حاسم ضد أحدث عملية إعدام في أيران . كان روح الله زم مقيمًا في الاتحاد الأوروبي بسبب حصوله على اللجوء السياسي في فرنسا . كما تدعو لجنة حماية الصحفيين إلى عدم تمرير هذا “الإعدام الوحشي” دون عواقب.

ويشبه محللون إعدام الصحفي زام بوفاة الصحفي السعودي الأمريكي جمال خاشقجي الذي اختفى عام 2018 بعد زيارة القنصلية السعودية في اسطنبول. وأعقب ذلك عاصفة من الانتقادات وفرضت بعض الدول الأوروبية عقوبات على السعودية ومن ضمن هذه الدول كانت الدنمارك التي علقت صادراتها من الأسلحة والمعدات العسكرية إلى السعودية.

العلاقة المستقرة مع أوروبا مهمة لإيران ، بسبب الاتفاق النووي الذي أبرمته في عام 2015 مع ألمانيا وفرنسا وبريطانيا العظمى وروسيا والصين. تم رفع العقوبات الاقتصادية في مقابل تقييد تخصيب اليورانيوم. انسحبت حينها الولايات المتحدة في عهد ترامب من هذا الأتفاق  . وأعرب الرئيس المنتخب بايدن أستعداده  لاحترام الصفقة الإيرانية إذا التزمت تلك الدولة بالاتفاقيات الخاصة بالبرنامج النووي.

المصدر : AD

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

(متابعينا الأعزاء نحن نعمل هذه الخدمة بالمجان ..يرجى دعمنا بأزالة مانع الأعلان . (مع تحيات فريق موقع هولندا والعالم