أخبار العالم

كلب وفي جدآ ينتظر صاحبه المريض أيامًا عديدة أمام مستشفى تركي – شاهد الفيديو

قصة مؤثرة من تركيا. انتظر كلب مخلص جدآ أمام المستشفى لمدة أسبوع تقريبًا ، على أمل أن يخرج صاحبه مرة أخرى من المستشفى.

قامت سيارة الإسعاف بنقل المواطن التركي، أوندر سولو، قبل 5 أيام تقريبا لإحدى المستشفيات التركية بمدينة بارتين، شمالي البلاد، بسبب نزيف في المخ، الرجل كان يرقد بالعناية المركزة منذ دخوله المستشفى ، كان الرجل يحتاج إلى رعاية طبية عاجلة.

الركض خلف سيارة الإسعاف

عندما قامت سيارة الأسعاف بنقل المريض الى المستشفى، كان الكلب في حالة استنفار وأخذ يركض خلف سيارة الإسعاف وهي تنقل صاحبه للمستشفى، وتابع الكلب الجري الى حين وصول سيارة الاسعاف الى المستشفى، ومنذ ذلك الحين كان الكلب ينتظر أمام باب المستشفى بانتظار خروج صاحبه ولم يأبى الكلب الوفي بمغادرة المكان.

قامت ابنة المريض سنتورك بأخذ الكلب من أمام باب المستشفى واسترجاعه إلى المنزل ، لكن الكلب بونكوك هرب من المنزل وعاد إلى المستشفى بحثًا عن صاحبه.

لم يؤذي أحدا

وذكرت وسائل إعلام محلية في تركيا أن الكلب الوفي جلس أمام باب المستشفى لعدة أيام متواصلة وبداخله شعلة من الأصرار بأن صاحبه سوف يخرج أليه. 

وفقًا لأحد حراس أمن المستشفى ، كان الكلب يبدأ في الأستنفار يوميًا من الساعة 9 صباحًا وينتظر أمام مدخل المستشفى حتى حلول الظلام.

لم يقوم الكلب بدخول المستشفى وكان يعرف حدوده جيدآ ، لكن كان الكلب في حالة تأهب شديدة ، كما يقول حارس الأمن. وكان “كلما فتح باب المشفى ، كان يعلق رأسه ليرى ما إذا كان صاحبه قد خرج بالفعل”.

وبحسب ماذكر حارس الأمن ، فإن المستشفى بأكمله كان يحب الكلب. “لم يؤذي أحداً وكان ينتظر بطاعة شديدة وبقي الكلب الوفي يواصل الانتظار بالمكان ليل نهار”.

في المقابل كان العاملين بالمستشفى يقومون بتقديم الطعام للكلب بشكل يومي، وكانو جدأ سعداء بمدى وفاء هذا الكلب لصاحبه المريض.

لم الشمل

تمت مكافأة انتظار الكلب الوفي بونكوك يوم الأربعاء الماضي: عندما تم خروج صاحبه من المستشفى وتم نقله على كرسي متحرك. قال سينتورك خلال لقاء لم الشمل: “اشتقت لهذا الكلب الوفي كثيرًا”.

المصدر : rtlnieuws

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

(متابعينا الأعزاء نحن نعمل هذه الخدمة بالمجان ..يرجى دعمنا بأزالة مانع الأعلان . (مع تحيات فريق موقع هولندا والعالم