أخبار هولندا

نصب تذكارية على الشاطئ لآلاف اللاجئين الذين فقدوا حياتهم

هناك الآلاف من النصب التذكارية ليوم اللاجئ العالمي على شاطئ Scheveningen.  يتم إحياء ذكرى 44000 شخص ماتوا بين عامي 1993 و 2020 وهم يحاولون الوصول إلى أوروبا.

على شاطئ Scheveningen في لاهاي بهولندا، تم إعداد نصب تذكارية رمزية، لآلاف الأشخاص الذين اضطروا إلى مغادرة بلادهم وفقدوا حياتهم خلال رحلتهم الطويلة، كجزء من اليوم العالمي للاجئين.

النصب التذكارية تحمل أسماء اللاجئين والأماكن التي فقدوا فيها حياتهم أثناء محاولتهم الفرار إلى أوروبا، والذين وصل عددهم إلى ما يقرب من 44 ألف لاجئ خلال الفترة من 1993 وحتى 2002.

وقال روس يكيما، مدير مؤسسة MiGreat للاجئين في هولندا: “يأتي كل شخص على الشاطئ لمشاهدة هذه النصب التذكارية، ويتأثر الكثير من الناس بما يرونه هنا. هذا، بالطبع، أكثر إثارة للإعجاب والفضول ولفت الانتباه إلى قضية اللجوء من الأخبار الواردة في إحدى الصحف عن خمسين لاجئًا غرقوا في البحر”.

وأضاف يكيما أن سبب إنشاء هذه النصب هو رفع مستوى الوعي حول كيف أن أوروبا، التي يجدونها آمنة وديمقراطية، تحرس حدودها بشكل لا يصدق أمام المهاجرين.

وأفادت وكالة الأبحاث الدولية للاجئين المفقودين في أوروبا أن ما لا يقل عن 9901 شخص، من بينهم 440 طفلاً، لقوا حتفهم أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا منذ عام 2018.

وقامت الوكالة بتحليل بيانات من منظمة “يونايتد ضد وفيات اللاجئين”، والتي تقوم بجمع بيانات عن اللاجئين الذين لقوا حتفهم في طريقهم إلى أوروبا منذ 1993.

يموت الأطفال أيضًا بعد وصولهم إلى أوروبا ، حسب ما خلص إليه لوست في أوروبا. “هناك تقارير عن مقتل أطفال في معارك أو حوادث في مخيمات اللاجئين. وماتوا جراء حوادث أو اختناق في شاحنات وسيارات تم تهريبهم إليها. وهناك تقارير عن إطلاق النار على أطفال من قبل حرس الحدود”.

المصدر : NOS

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

(متابعينا الأعزاء نحن نعمل هذه الخدمة بالمجان ..يرجى دعمنا بأزالة مانع الأعلان . (مع تحيات فريق موقع هولندا والعالم