أخبار هولندا

يتعين على سوبر ماركت ألدي أن يدفع تعويض 200 ألف يورو لموظفة سابقة “تعرضت للتنمر وسوء المعاملة”

يتعين على سلسلة محلات سوبر ماركت Aldi الشهيرة ، أن تدفع تعويضًا لموظفة سابقة ، مبلغ وقدره 200 ألف يورو بسبب أفعال خطيرة و نزاع وسوء معاملة ،حصل بين الموظفة المعنية بالقضية ورئيسها في العمل.

المحكمة : تتهم محكمة دن بوش سوبر ماركت ألدي بالإهمال في هذا النزاع. وتقول المحكمة بأن سلسلة المتاجر الكبرى لن تفعل الكثير في إعادة دمج المرأة التي كانت بحاجة إليه بعد صراع خطير مع مديرها أو التفكير في إنهاء خلاف حصل في شركتها. 

ونتيجة للخلاف ، أصبحت المرأة عاجزة عن العمل وتعاني من مشاكل نفسية خطيرة . وقالت المحكمة في الاستئناف: “اللوم الجسيم استثنائي للغاية ، لكن هذا هو الحال هنا في هذه القضية “.

الخلاف

امرأة ليمبورخ ، التي تعيش الآن في بلجيكا ، عملت في فروع ألدي في رورموند ولاحقًا في مدينة بيست. بدأت المرأة حياتها المهنية كأمين صندوق ، لكنها ارتقت إلى منصب مديرة الشحن. في عام 2014 ، تقدمت المرأة لشغل منصب مدير التوزيع في موقع آخر. في ذلك الوقت كان مشرفها في إجازة. ألقى باللوم عليها لعدم إبلاغه بطلبها ، وعلى الأغلب قرر الأنتقام وبدأت المشاكل . 

البلطجة والترهيب

منذ تلك اللحظة ، بدأ التنمر والترهيب على المرأة. لقد أدلى رئيسها في العمل بتصريحات مهينة بحقها، على سبيل المثال ، “كان يتعهد لها عشرات المرات في اليوم بضربها” و كان يتعامل معها بكلام جارح ومذل وكان المدير لا يتوقف عن التهديدات، مما شكل لدى الموظفة حالة من الهلع والخوف والاكتئاب بالإضافة إلى الصدمة”.

طبيب الشركة

ذهبت المرأة الى طبيب نفسي ، ومن بعدها ذهبت إلى طبيب الشركة وكان طبيب الشركة يقول ، إذا استمرت المضايقات ولم تؤد المحادثات بين الطرفين إلى تحسن ، فسوف تحصل المرأة على إجازة مرضية، طويلة الأمد ممكن أن تنتهي الأجازة المرضيه في عام 2016.

 يقترح طبيب شركة Aldi الوساطة بين الموظفة ورئيسها في العمل لحل النزاع الحاصل ، لكن المدير لا يستمع إلى هذه النصائح وكان يتعامل مع الحدث بفوقية وتعجرف. 

في هذه الأوقات كانت الحالة النفسية لدى الأمرأة تسوء ، وأصبحت الموظفة مكتئبة لدرجة أنها حاولت الأنتحار في مايو عام 2016. المرأة وزوجها كانا يلومان سلسلة البيع بالتجزئة لعدم أخذ النزاع على محمل الجد.

الفصل والتعويضات

بعد عام ونصف من هذا النزاع ، قام سوبر ماركت Aldi بإنهاء عقد عمل المرأة ، بسبب سلطة القرار لدى رئيسها بالعمل وبالتأكيد هذا القرار بالنسبة له كان لا رجوع فيه ، على أثر ذلك القرار التعسفي والظالم بالطرد ، توجهت الموظفة السابقة إلى المحكمة للمطالبة بتعويض عادل وأنصافها بهذه القضية . تعتقد المرأة أن السوبر ماركت تصرف بشكل خاطئ وخطير بحقها .

بسبب الأفعال والمضايقات الناتجة عن مسؤول السوبر ماركت ، ذهبت المرأة خارج المنزل لفترة طويلة وتحطمت حياتها المهنية.

في نهاية المطاف ، قامت المحكمة في دن بوش بأنصاف المرأة ، وأصدرت قرارها ، وحكمت المحكمة لها بتعويض عادل قدره 200 ألف يورو

التكاليف القانونية للقضية كانت قد وصلت إلى مبلغ وقدره (12500 يورو) هذه التكاليف يتوجب أيضًا على سوبر ماركت Aldi دفعها بالكامل للمحكمة .

المصدر :AD

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

(متابعينا الأعزاء نحن نعمل هذه الخدمة بالمجان ..يرجى دعمنا بأزالة مانع الأعلان . (مع تحيات فريق موقع هولندا والعالم