أخبار هولندا

يضع صاحب المطعم طاولة واحدة أمام باب مطعمه مع لافتة كتب عليها : “محجوزة لـ مارك روته”

قام صاحب مطعم بلفت أنتباه عندما حجز طاولة بأسم رئيس الوزراء المنتهية ولايته مارك روته ووضعها على جانب الباب، وقام مالك المطعم بالتعبير عن الاحتجاج ورفض أجرائات الأغلاق بطريقة مختلفة .

عادةً في يوم جميل مثل هذا اليوم ، سيكون هذا المطعم ممتلئ بالكامل، لأنه يملك مكان بالخارج يتسع لـ 140 شخص . ولكن للأسف بسبب الأغلاق لا يمكن هذا ورفضآ لأجرائات أغلاق المطاعم ، وضع مالك مطعم Gusto in Best الإيطالي طاولة واحدة فقط في الخارج صباح الخميس ، مع كرسي واحد فقط.

وكتب عليها”محجوزة للسيد روته” ، مكتوبة بالطباشير على لوحة خشبية وموضوعة على الطاولة، كانت الأحرف كبيرة مع التاريخ واشارات الأستفهام ؟ ؟

يقول مالك المطعم “أردت تنظيم” احتجاج صامت “للفت الانتباه إلى الوضع في صناعة التموين، خلال الإغلاق القسري بسبب كورونا ، نحن نتعرض لأزمة مالية ولا يكون الاعتماد على الطلبات الخارجية فقط، “نحن نعيش بهذا الدخل والدعم من الحكومة ، لكن الإغلاق يستغرق الآن وقتًا طويلاً المنظور والخطط المستقبلية غير موجودة “.

امرأة في المتوسط ​​تجلس على كرسي الحلاقة لمدة ساعة ونصف الساعة، لماذا لا يسمح لك بالجلوس في المطعم لمدة ساعة ؟

يأمل مالك المطعم ورئيس جمعية المطاعم في السماح من مجلس الوزراء بإعادة فتح المطاعم اعتبارًا من 15 مارس ، على الأقل في الخارج والمطاعم والتراسات الخارجية . 

خاصة الآن بعد أن تم تخفيف إجراءات كورونا جزئيًا اعتبارًا من ذلك التاريخ ، كما يقول. “يُسمح للمحلات التجارية ومصففي الشعر بالبدء من جديد إلى حدٍ ما ، ولكن ليس مسموح لصناعة المطاعم كما ذكر موقع ED

امرأة في المتوسط ​​تجلس على كرسي الحلاقة لمدة ساعة ونصف الساعة. فلماذا لا يسمح لك بالجلوس على الشرفة لمدة ساعة؟ “

 الرفض والأصرار

نداء ديكسترا ليس وحده ،على سبيل المثال ، تدعو مجموعة عمل من مختلف أقسام (KHN) المقاهي والمطاعم للترحيب بالضيوف في التراسات مرة أخرى من الأسبوع المقبل  تعبيرآ عن رفضها ومطالبة بأنهاء الإغلاق.

ومع ذلك ، فإن هذا يذهب بعيدًا قليلاً ويصف أحدهم ” الانفتاح على القواعد بالغير حكيم. “هذا لا يؤدي إلا إلى هراء.”

 يقول صاحب مطعم أخر إنه يرى المزيد في حملة وطنية حيث وُضعت كراسي الفناء بالخارج لكنها تظل فارغة بعد ذلك ، يجب صياغة بيان مشترك ” واحتجاجات رافضة وإصرار على الأستمرار ية، هذه الأشياء جميعها تترك انطباعًا “

كما أدى هذا الاحتجاج الصغير و على نطاق صغير ، إلى إرخاء الألسنة في مدينة بست في الساعات الأولى.

يقول أحد المارة: “جيد جدًا” ، وآخر يرفع إبهامًا “وعندما يرون كلمة” محفوظة واسم روته “، يسأل الكثير من الناس بابتسامة:” متى سيأتي؟

لا يعتقد رئيس المطاعم أن رئيس الوزراء سيقبل بالفعل الدعوة المقنعة. “أنا لا أعتقد ذلك سيحصل ،  ولكن إذا حصل ، فهو بالطبع موضع ترحيب كبير “يضحك ويختم قائلآ: “مائدته رائعة في الشمس”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

(متابعينا الأعزاء نحن نعمل هذه الخدمة بالمجان ..يرجى دعمنا بأزالة مانع الأعلان . (مع تحيات فريق موقع هولندا والعالم